نظرة عامة

تعدُّ كلية تقنية المعلومات الكلية الأحدث بجامعة الامارات العربية المتحدة، حيث أنشأت عام 2001، وقد اكتسبت سمعةً عالميةً واسعةً لتميزها في البحث العلمي، والتدريس، حيث تجاوز عدد الخريجين فيها 1200 طالباً وطالبةً حتى عام 2012. تضم كلية تقنية المعلومات نخبة من أعضاء هيئة التدريس من  مختلف أنحاء العالم من حملة الدكتوراه المشهود لهم عالمياً بإسهاماتهم البارزة في مجال البحث العلمي، والابداع، والتعليم؛ إضافةً إلى فريق من حملة الماجستير الذين يقدمون الدعم اللازم للمختبرات العلمية وفريق من الإداريين، والتقنيين المتفانين في عملهم. تمتد كلية تقنية المعلومات على ما يقرب من 300.000 قدم مربع بتقنياتها التعليمية الابتكارية الهائلة ومختبراتها المساندة.

إن كلية تقنية المعلومات هي مؤسسة عالمية المستوى تركز على الطالب وتسعى باستمرار نحو توفير، وتطوير برامج تقنية المعلومات بما يتوافق مع المعايير الدولية، ففي عام 2010 حصلت كلية تقنية المعلومات على الاعتماد الأكاديمي لبرامجها من قبل لجنة اعتماد الحوسبة لـ (ABET)، ويقدم هذا الاعتماد الأكاديمي للطلبة العديد من المزايا أهمها الحصول على اعتراف أصحاب العمل بجودة برامج تقنية المعلومات في الدولة، وضمان تلبيتها للمعايير المطلوبة عالمياً.

تعد الكلية طلبتها للعمل في مجال تقنية المعلومات أو استكمال دراساتهم العليا، وتوفر البرامج الدراسية الجامعية المعتمدة من قبل لجنة اعتماد الحوسبة لـ ABET))، أساساً متينا في مهارات الاتصال الشفوي والكتابي، والرياضيات، والعلوم، وأجهزة تطوير الحاسب الآلي وبرمجته، مع التركيز على المجالات الأساسية في تقنية المعلومات. إن الهدف الأساسي لكلية تقنية المعلومات هو أن تخرج الطلبة بعد استكمال أربع سنوات دراسية تتضمن تزويدهم بالخبرات العملية، وبالكفاءة المهنية في أحد المجالات السبعة بتخصصات تشمل كل من: نظم المعلومات الذكية، وتطوير البرامج، وأمن المعلومات، والتجارة الالكترونية، والشبكات، ونظم المؤسسات، وتصميم نظم الحاسب الآلي.

يشغل خريجو كلية تقنية المعلومات العديد من الوظائف في مواقع حكومية وخاصة، حيث يعملون على خدمة قطاع تقنية المعلومات ويشاركون في تطوير هذا المجال محلياً وعالمياً، كما فاز طلبة كلية تقنية المعلومات في العديد من المسابقات على المستوين المحلي والاقليمي وحصلوا على شهادات تقديرية من قادة التكنولوجيا في العالم. ويشارك العديد من الطلبة في الأبحاث العلمية إضافة إلى نشرهم للعديد من المقالات في أهم المؤتمرات البحثية والدوريات العلمية.

Aug 16, 2017